القائمة الرئيسية

الصفحات

 ترتيب دول العالم من حيث الإنتاج السينمائي

ترتيب دول العالم من حيث الإنتاج السينمائي

        
بدايةً لا بد أن ننوه بأننا لا نعبأ في هذا المقال بكمية الأفلام التي تنتج سنوياً في دولة معينة, بل نتوخى الجودة والنجاح الجماهيري العالمي والتقييم النقدي. إزدهرت مؤخرا صناعة السينما في الكثير من الدول ونهضت أخرى من تحت الرماد بعد أن كان الإنتاج فيها شبه منعدم كالسودان مثلا, فطفت على الساحة العالمية أعمال بلغات مختلفة وبحبكات غير إعتيادية... فما هي أول خمس دول تتصدر قائمتنا في هذا المجال:

 الولايات المتحدة الأمريكية       


         يحتاج الإبداع العالمي ككل المزيد من الجهد والسنوات ليضاهي إمبراطورية الفن السابع "هوليوود", صحيح أن العديد من الدول شهدت تقدما ملحوظا في السنوات الأخيرة لكن الأمجاد الأمريكية التي بنيت على مدى قرن ونيف ستظل متربعة على عرش الإبداع لعقدين مقبلين على أقل تقدير. خاصةً أن مجموع الكتاب والمخرجين والممثلين العالميين يلتحقون بهوليوود عندما يبلغون درجة معينة من النجومية, وبهذا تحتكر أمريكا الأدمغة وستظل تحتكرها حتى أجل غير مسمى.


 المملكة المتحدة (بريطانيا)


        منذ تشارلي شابلن ووالت ديزني وصولا الى روان اتكينسون المعروف بميستر بين ظهرت أعمال رائعة جعلتنا نظن أن السينما ولدت في إنكلترا. هذا البعد التاريخي المتصل بالحاضر رغم خفوته في كثير من الحقب كرس بريطانيا كواحدة من أعظم الدول من حيث غزارة وجودة الإنتاج السينمائي, فحتى اليوم لا زالت هذه المملكة تنجب النجوم أمثال توم هاردي وكيليان مورفي بالإضافة إلى المخرج العالمي كريستوفر نولان.


 الهند


       رغم الإبتذال والتكرار في العديد من أفلامها نجحت بوليوود في تثبيت نفسها رقماً صعبا على الساحة العالمية. فالمدينة السينمائية الموجودة في بومباي لا تقتصر فقط على أفلام الحركة الجامحة الى المبالغة والمغالطات المنطقية بل قدمت أعمال بارزة في الدراما والكوميديا والرومانسية, تحتل الهند اليوم المركز الأول عالميا في عدد الأفلام التي تنتج سنويا تليها نيجيريا فالولايات المتحدة, هذه الغزارة في الإنتاج أدت الى تراكم الخبرات الإبداعية التي يرجى منها أن تثمر تطورا في المستقبل.


 إيران


       بفضل ممثلين مرموقين كشهاب حسيني ومصطفى زماني إلى مخرجين عالميين كأصغر فرهادي ومجيد مجيدي, نجح التيا السينمائي الإيراني الحديث في شق طريقه نحو العالمية, بترشيح أفلامه في أهم المهرجانات ك"كان" والأوسكار وحصدها عشرات الجوائز. يعتبر أصغر فرهادي مخرج القرن الواحد والعشرين في إيران ورائد حركتها الإبداعية على مدى العقود البائدة, فهو كغيره من الفنانين الإيرانيين مناهض للكلاسيكيات التقليدية الأمر الذي جعل الأعمال المرئية لإيران تتميز بالفرادة وأسلوب السهل الممتنع.


 إيطاليا

        رغم تراجعها في الفترة الأخيرة لا زالت السينما الطليانية تحتفظ بمكانتها التاريخية كمنشأ وأم لهذا الفن, فالعديد من نجوم هوليوود المعاصرين إيطاليو الأصل والكثير من أفلام الغرب الأمريكي وأفلام المافيا كانت إيطالية الفكرة والمولد قبل أن تكون أمريكية. نذكر من المبدعين الإيطاليين روبيرتو بينيني مخرج وكاتب وبطل فيلم الحياة جميلة "
        رغم تراجعها في الفترة الأخيرة لا زالت السينما الطليانية تحتفظ بمكانتها التاريخية كمنشأ وأم لهذا الفن, فالعديد من نجوم هوليوود المعاصرين إيطاليو الأصل والكثير من أفلام الغرب الأمريكي وأفلام المافيا كانت إيطالية الفكرة والمولد قبل أن تكون أمريكية. نذكر من المبدعين الإيطاليين روبيرتو بينيني مخرج وكاتب وبطل فيلم الحياة جميلة "Life Is Beautiful" وجوزيبي تورناتوري مخرج فيلم سينما الجنة "Cinema Paradiso".

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع