القائمة الرئيسية

الصفحات

العراب (2020)... نسخة معدلة أم جزء رابع؟

 العراب (2020)... نسخة معدلة أم جزء رابع؟

العراب (2020)... نسخة معدلة أم جزء رابع؟

كثرت الأقاويل التي تتهم فرانسيس فورد كوبولا مخرج سلسلة العراب بأنه يحاول إخفاء فشله في تقديم أعمال جديدة ناجحة من خلال إستغلال بريق ثلاثية العراب وإعادة إحياءها بعد ثلاثين سنة من عرض جزئها الثالث. بعض النقاد يصرون على القول بأن كوبولا يكرر نفسه عندما يرجع أمجاد فيلم عفى عليه الزمن... ويرجعون ذلك الى أن كوبولا لم يستطع تقديم عمل يرقى الى مستوى فيلمه الابرز منذ عام 1990

      

       بعيداً عن هذه النظريات, فإن أي خبر يرتبط بعائلة كورليوني السينمائية كفيل بحبس أنفاس المعجبين حول العالم... ومهما كانت الغاية المرادة من تقديم العمل الآن فهو جدير بالإحترام. تم إقتباس الفيلم عام 1972 من رواية لماريو بوزو الذي قام بكتابة سيناريو الفيلم بنفسه, ومؤخرا تم إصدار جزء رابع من الرواية بعنوان مختلف لكن شركة بارامونت المسؤولة عن إنتاج الفيلم عارضت فكرة إصدار أي كتاب يرتبط بعائلة كورليوني. أخيرا تمت التسوية بانشاء نسخة معدلة من الفيلم تعتمد على أرشيف بارامونت الذي يحتفظ بكافة اللقطات الملغاة والمختصرة والتي حذفت من الفيلم الأصلي بأجزاءه الثلاثة. 

        

     الجدير بالذكر أن كوبولا كان ينتوي تقديم هذا العمل منذ سنين لكن لم تتاح له الفرص, وهو الذي أشرف على إنتقاء اللقطات من الأرشيف ما يعني أنه المخرج الفعلي لهذا الجزء أيضاَ. 

       

      كان فيلم العراب قد حقق نجاحاً باهرا من خلال إصداريه الأول والثاني لدرجة أنهما اختيرا ليحفظا في السجل الوطني الأمريكي للأفلام داخل مكتبة الكونغرس, أما الجزء الثالث فيكاد يكون هناك إجماع بين النقاد والمشاهدين على أن مستواه أقل من سابقيه رغم محتواه الراقي وأفضليته على الكثير من أفلام التسعينات. ضم العمل حشداً من النجوم أبرزهم مارلون براندو وآل باتشينو بالإضافة الى روبرت دي نيرو وآندي غارسيا وجيمس كان وغيرهم. نال جوائز عالمية كالأوسكار والغولدن غلوب عن فئات عديدة كأفضل ممثل وأفضل مخرج وأفضل فيلم, بالإضافة الى العشرات من الترشيحات. من ناحية أخرى فإن الجزئين الأول الثاني ما زالا يحتلان المركز الثاني والثالث في قائمة IMDb لأفضل 250 فيلم في التاريخ. 

        

      أخيرا لا بد من القول أن النسخة المعدلة هي نوع من النوستالجيا الجميلة التي تعيد ذكريات يحن اليها الملايين حول العالم, هي ليست تكملة للسلسلة حيث أن الجزء الثالث شهد موت جميع الأبطال لكنها لفتة إحتفاء وعرفان للفيلم الخالد الذي يستحق التقدير والإهتمام مهما كان مستوى العمل المستحدث.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع