القائمة الرئيسية

الصفحات

تجربة وودي آلن السينمائية




تجربة وودي آلن السينمائية
وودي آلن


الكاتب المتشائم والمخرج العبثي المولع بالأدب واقتباسات القداماء, تراه يجري على ألسنة شخصياته نظريات فلسفية معقدة ولكنه يقدمها في قالب حواري مبسط يسهل فهمه على المشاهد. أفلامه لا تخلو من الخدع العبقرية لكنها اتهمت بالرتابة والغرابة في أكثر الأحيان, وقيل أنها حكر على شريحة معينة من المثقفين سينمائيا وأدبياً.
               أعجب المتابعون بغرابته المفرطة من خلال طروحاته في أعماله أو في مقابلاته على الشاشة التي لطالما أحدثت صخباً محببا في أكثر الأحيان, إذ انه يكاد لا يخرج بتصريح إعتيادي أو عملي بل يصر على إعطاء وجهة نظره بالحياة دائماً. على المقلب الآخر لم تمنعه هذه اللاإعتيادية من التألق عالميا بلوحات من الكوميديا السوداء التي تغلب عليها مزاجيته فتبان واضحة للعيان.


تجربة وودي آلن السينمائية


            

              في احدى المقابلات سئل عن أكثر الأعمال المحببة الى قلبه فاستبعد Annie Hall وقال أن فيلم نقطة المباراة   Match Pointهو أفضلها... الفيلم الذي شاركت فيه سكارلت جوهانسون وماثيو جود والذي تم إنتاجه سنة 2005. كان وودي آلن قبل مطلع الألفية يفضل لعب دور البطولة في أفلامه بنفسه لكنه إكتفى بالإخراج والكتابة في السنوات الأخيرة متعاونا مع نجوم من الصف الثاني مثل أوين ويلسون وكيت بلانشيت بالإضافة الى خواكين فينيكس وإيما ستون آنذاك.
                   يظهر تأثر وودي آلن الواضح بكل من نيتشه وشوبنهاور وفلاسفة إغريقيين كسوفوكلس وقد تبنى نظرياتهم التشاؤمية أو الإلحادية على حد سواء مصرحاً أنه يقوم بتسلية نفسه من خلال صناعة الأفلام ليحاول تجاهل حقيقة البؤس في هذا العالم, العالم الذي لا معنى لوجوده سوى المعاناة. كما ومن الواضح هوس وودي آلن بالجنس ومتعلقاته, الأمر الذي هو نفسه لا يخفيه بل يعبر أنه أزمة نفسية ترتبط بمرحلة المراهقة على حد قوله على لسان أحد شخصياته.
                مؤخراً وفي العام الجاري تم إتهامه بالإعتاداء على إبنته ما أثار جدلاً واسعاً في الولايا المتحدة, الجدير بالذكر أن الإتهامات جاءت على لسان إبنته شخصيا لكن العديد من الفنانين إنبروا للدفاع عنه ونفي التهم أبرزهم سكارلت جوهانسون. لكن الصحافة ساهمت في نشر الفضيحة أكثر فأكثر فزادت الأقاويل والتكهنات ولم تعرف الحقيقة حتى اليوم.


تجربة وودي آلن السينمائية



                   يظهر تأثر وودي آلن الواضح بكل من نيتشه وشوبنهاور وفلاسفة إغريقيين كسوفوكلس وقد تبنى نظرياتهم التشاؤمية أو الإلحادية على حد سواء مصرحاً أنه يقوم بتسلية نفسه من خلال صناعة الأفلام ليحاول تجاهل حقيقة البؤس في هذا العالم, العالم الذي لا معنى لوجوده سوى المعاناة. كما ومن الواضح هوس وودي آلن بالجنس ومتعلقاته, الأمر الذي هو نفسه لا يخفيه بل يعبر أنه أزمة نفسية ترتبط بمرحلة المراهقة على حد قوله على لسان أحد شخصياته.

                مؤخراً وفي العام الجاري تم إتهامه بالإعتاداء على إبنته ما أثار جدلاً واسعاً في الولايا المتحدة, الجدير بالذكر أن الإتهامات جاءت على لسان إبنته شخصيا لكن العديد من الفنانين إنبروا للدفاع عنه ونفي التهم أبرزهم سكارلت جوهانسون. لكن الصحافة ساهمت في نشر الفضيحة أكثر فأكثر فزادت الأقاويل والتكهنات ولم تعرف الحقيقة حتى اليوم.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع