القائمة الرئيسية

الصفحات

 توم هانكس... الوجه الأمريكي الأبرز

توم هانكس... الوجه الأمريكي الأبرز
Tom Hanks


          الرمز والأيقونة قبل أن يكون الممثل, الملهم المحبوب القادر على تقمص أي شخصية مهما ابتعدت عن مجال إمكاناته أو نمط حياته الواقعية. فتراه ضابطاً صارماً في حين, أو شاباً ذا مستوى ذكاء منخفض في حين آخر... و يتعدى الأمر ذلك إلى شخصيات أخرى كعالم آثار أو منبوذ وسجين. هو القادر على التأثير في الرأي العام الأمريكي بكلمة تخرج من بين شفتيه لما لديه من عبية واسعة, حيث يمكن اعتباره الأول من حيث الإنتشار متفوقا على ألمع نجوم هوليوود.


            نشأ توم هانكس في عائلة متواضعة يعيلها أبوه الذي كان يعمل طاهيا متجولا, وهو من أصل إنكليزي. أما أمه فهي برتغالية... إنفصل والداه أثناء سن مبكرة فانتقل هو وأخته الكبرى للعيش مع أبيه. في مطلع الثمانينات دخل هانكس عالم التمثيل بفيلم لم يلقى نجاحا كبيرا لكنه فتح له آفاقا جعلته يشارك في فيلم بارز عام 1984 هو سبلاش   "Splash" , بعد أربع سنوات رشح للأوسكار لأول مرة في تاريخه عن دور في فيلم كبير "Big" لكنه لم يفز بالجائزة.


            تعتبر التسعينات العقد الذهبي لهانكس حيث قدم فيها أعظم أفلامه وفاز بجائزتي أوسكار عن دوره في فيلم فيلادلفيا "Philadelphia" عام 1993 ثم نال الجائزة للمرة الثانية على التوالي في السنة التالية عن دوره في فيلمه الشهير فورست غامب "Forrest Gump". بعدها مثل دور البطولة في فيلم أبولو 13 "Apollo 13" ثم الأداء الصوتي لشخصية وودي في الأنيميشن توي ستوري "Toy Story".


             شهد عام 1999 قمة ازدهاره حيث قام بدور البطولة في الميل الأخضر "The Green Mile" ثم في الفيلم الحربي الشهير إنقاذ الجندي رايان "Saving Private Ryan" للمخرج ستيفن سيلبيرغ. في مطلع الألفية الجديدة قدم هانكس أعمالا بارزة أهمها منبوذ "Cast Away" و امسكني إن استطعت "Catch Me If You Can" الذي تعاون فيه مع النجم الصاعد آنذاك ليوناردو دي كابريو.


              يعتبر الكثيرون أن هذه كانت نهاية عهد أعمال توم هانكس البارزة إذ إن كل الأفلام التي قدمها لاحقا لا ترقى لمستوى عقد التسعينات رغم كونها على مستوى كبير من المتعة والإتقان. تعامل هانكس منذ 2006 مع الكاتب الأمريكي دان براون فحولا روايات الأخير إلى أفلام سينيمائية يعتقد الكثيرون أنها ظلمت الروايات نفسها ومسيرة توم هانكس في الآن ذاته. 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع